ورد إلى المنظمة، استغاثة من ذوي المواطنة المصرية/ مرفت الحسيني، 38 عامًا، صحفية، بتعرضها للإهمال الطبي المتعمد داخل مقر احتجازها في السجون المصرية.

وبحسب ما ورد للمنظمة، فقد تم اعتقالها 5 يوليو/ تموز 2018  حيث قامت قوات الأمن بالجيزة اعتقالها من منزلها الساعة الواحدة بعد منتصف الليل.

تم الاعتداء عليها باستخدام الكهرباء في جسدها، وتم الاعتداء عليها بالضرب على وجهها وتعرضت لغيوبة سكر لأكثر من مرة داخل مقر الاحتجاز ومنع دخول العلاج لها.

يُذكر أنها أم  لولد وبنت، وكانت لا تعاني من أي أمراض قبل دخولها المعتقل .

وتدين المنظمة الانتهاكات التي تُرتكب بحق المواطنين المصريين المعتقلين داخل السجون المصرية، ويناشد ذويه من خلال المنظمة، الجهات المعنية، بالتدخل، لوقف الانتهاكات بحقه، وتطالب أسرته بتلقيه الرعاية الصحية العاجلة، كما تُحمل أسرته إدارة السجن، ورئيس مصلحة السجون، مسؤولية سلامته.