ورد إلى المنظمة وفاة  المواطن المصري/ محمد الرشيدي عبدالعزيز، 53 عامًا، بالإهمال الطبي عقب خروجه من محبسه بسجن برج العرب بالاسكندرية.

وبحسب ما ورد للمنظمة من مصادر، فقد توفى 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، حيث كان يعاني من مرض "السرطان" داخل وجوده في السجن ولكن إدارة السجن تعنتت في علاجه.

وتُدين المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، على يد قوات الأمن المصرية، بالإهمال الطبي المُتعمد، تلك الجرائم المتكررة بحق المواطنين المصريين، والتي تخالف القوانين والمواثيق الدولية الموقعه عليها الدولة.