ورد إلى المنظمة، تعرض المواطن المصري/ أحمد عبد المعبود، 53 عامًا، للقتل بالإهمال الطبي المُتعمد.

وبحسب ما ورد للمنظمة، فقد توفى في 16 يونيو/حزيران 2018، داخل مستشفي سجن طره، بسبب الإهمال الطبي المُتعمد، حيث اُصيب بمرض السكر داخل مقر احتجازه في سجن دمو بمحافظة الفيوم.

وأضاف ذووه أنه كان يشكو من البواسير وتم إجراء عملية جراحية له داخل مستشفي السجن، ونتيجة الإهمال الطبي المُتعمد حدثت له مضاعفات، ما أدى إلى  تجمع الدم وتجلط في الأوعية الدموية في القدمين وإنسداد شرايين القدم، وعلى إثر ذلك بترت إحدى قدميه، وبعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير تم نقله إلى مستشفى سجن طره حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بها.

يذكر أنه من أبناء مدينة ببا - محافظة بني سويف، ومعتقل منذ 3 أعوام، ويواجه حكمًا بالسجن 15 عامًا بتهم وصفها ذويه بالملفقة في القضية المعروفة إعلاميًا بأحداث مركز ببا.

وتُدين المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، على يد قوات الأمن المصرية، سواء بالإهمال الطبي المُتعمد، أو التصفية الجسدية، تلك الجرائم المتكررة بحق المواطنين المصريين، والتي تخالف القوانين والمواثيق الدولية الموقعه عليها الدولة.