قضت محكمة جنايات الزقازيق، الخميس 12 يوليو/تموز 2018، برئاسة المستشار/ علاء الدين شجاع،  بالإعدام بحق 18 مواطنًا مصريًا في القضيتين رقم 8146 لسنة 2017 جنايات أبو حماد، والمقيدة برقم 196 لسنة 2017 جنايات كلي جنوب الزقازيق، والقضية رقم 36807 لسنة 2015 جنايات بلبيس، والمقيدة برقم 1784 جنايات كلي جنوب الزقازيق، بعد أن أحالت أوراقهم لفضيلة المفتي في جلستي 09 يونيو/حزيران و13 يونيو/حزيران 2018.


والمحكوم عليهم بالإعدام حضوريًا في قضية مقتل أمين الشرطة، "هاني حامد محمد" من أبو حماد بالشرقية، هم:
1. عبد اللطيف إبراهيم السيد غلوش.
2. حافظ محمد حسين غبن.
3. ماهر ربيع عبد الظاهر محمد.
4. محمد ربيع عبد الظاهر محمد.

وغيابيًا:
1. معاذ فتحي عبدالفتاح محمد.
2. محمد منير أحمد عرابي.
3. عبدالحميد السيد محمد كامل.

والمحكوم عليهم بالإعدام حضوريًا في القضية المعروفة باسم "قتل خفير شرطة بلبيس"، هم:
1. أحمد فكري أحمد عبد السلام.
2. حسن عبدالفتاح السيد عبدالعظيم.
3. سلطان عمران سويلم.
4. محمد السيد محمد علي.

 وغيابيًا:
1. أحمد محمد السيد القفاص.
2. محمد السيد محمد قطب.
3. أحمد أبو ضيف محمد شحاتة.
4. محمد إبراهيم محمد فاضل قاسم.
5. فاضل قاسم عبدالقادر مسعود.
6. وائل محمد إسماعيل السباعي.
7. محمد عنتر عتريس عرفة.

وتؤكد  المنظمة على موقفها الرافض لكافة أحكام الإعدام الصادرة في ظل ظروف محاكمات غير عادلة، كما ترفض محاكمة المواطنين المدنيين أمام المحاكم العسكرية، وتطالب، بإعادة محاكمة المتهمين، مع توفير كافة ضمانات المحاكمة العادلة لهم.