ورد إلى المنظمة، تعرض المواطن المصري/ محمد حسن محمد حسين، 55 عامًا، للقتل بالإهمال الطبي المُتعمد.

وبحسب ما ورد للمنظمة، فقد توفى اليوم 08 مارس/آذار 2018، داخل محبسه في مستشفى سجن طرة، بسبب الإهمال الطبي المُتعمد داخل محبسه في السجن.

وكان يعاني من عدة أمراض مزمنة فيروس كبدي والضغط، والسكر، ونُقل لمستشفي سجن طره عقب تدهور حالته الصحية بمقر إحتجازه بوادي النطرون فيما رفضت النيابة المصرية في وقت سابق طلبًا بإخلاء سبيله لظروفه الصحية.

يذكر أنه أبناء قرية الرواد - مركز الحسينيه - محافظة الشرقية،  ويعمل مزراعًا، وكان تم اعتقاله من منزله في أكتوبر/تشرين الثاني 2016.

وتُدين المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، على يد قوات الأمن المصرية، سواء بالإهمال الطبي المُتعمد، أو التصفية الجسدية، تلك الجرائم المتكررة بحق المواطنين المصريين، والتي تخالف القوانين والمواثيق الدولية الموقعه عليها الدولة.