ورد إلى المنظمة، تعرض المواطن المصري/ هشام شعبان حسن علي محمد الهلاوي، 42 عامًا، للقتل بالإهمال الطبي المُتعمد.

وبحسب ما ورد للمنظمة، فقد توفى في 08 مايو/آيار 2018، داخل محبسه في سجن استقبال طره، بسبب الإهمال الطبي المُتعمد.

يذكر أنه تم اعتقاله في عام 2015 على خلفية قضايا سياسية، حصل فيها على أحكام بالسجن تصل إلى 45 عامًا.

وتُدين المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، على يد قوات الأمن المصرية، سواء بالإهمال الطبي المُتعمد، أو التصفية الجسدية، تلك الجرائم المتكررة بحق المواطنين المصريين، والتي تخالف القوانين والمواثيق الدولية الموقعه عليها الدولة.