ورد إلى المنظمة، تعرض المواطن المصري/ حسام الدين السيد محمد سالم، 57 عامًا، للقتل بالإهمال الطبي المُتعمد.

وبحسب ما ورد للمنظمة، فقد توفى في17 يونيو/حزيران 2018، داخل محبسه في سجن حمصة، بسبب الإهمال الطبي المُتعمد.

وكانت قوات الأمن المصرية اعتقلته تعسفيًا منذ 4 أعوام من مطار القاهرة أثناء سفره للسعودية، وتم اتهامه فيما يُعرف بقضية حرق قسم شرطة القرين بالشرقية، والتي أكد ذويه أنها تهمة ملفقة، وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد وتم إيداعه سجن جمصة، وتدهورت حالته الصحية جراء إصابته بالعديد من الأمراض المزمنة، ومع الإهمال الطبي المُتعمد تدهورت صحته وتوفى داخل السجن.

يذكر أنه من أبناء مدينة القرين - محافظة الشرقية، ويعمل مُعلم بمعهد القرين الإبتدائي الأزهري

وتُدين المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، على يد قوات الأمن المصرية، سواء بالإهمال الطبي المُتعمد، أو التصفية الجسدية، تلك الجرائم المتكررة بحق المواطنين المصريين، والتي تخالف القوانين والمواثيق الدولية الموقعه عليها الدولة.