ورد إلى المنظمة، استغاثة من ذوي المواطن المصري/ رفعت إبراهيم السيد شردي، بتعرضه لإهمال طبي مُتعمد داخل مقر اعتقاله في السجون المصرية.

وبحسب ما ورد للمنظمة من ذووه، فهو معتقل منذ فبراير/شباط 2015، وأُصيب بشلل نصفي وورم في المخ نتيجة الإهمال الطبي المُتعمد داخل السجن.

وأكد ذووه  أنه اصابته بشلل نصفي وورم في المخ داخل محبسه نتيجة الإهمال الطبي والتعذيب بعد اصابته بتجمع دموى تحول إلى ورم بالمخ، وتم اجراء عملية استئصال جزئى للورم بمستشفى جامعة المنصورة،  ونتيجة لعدم توفر الرعاية الصحية المطلوبة له، تحولت لجلطة بالمخ بعد العملية، وشلل نصفي.

وأضاف ذووه أنه بعد اعتقاله في 2015 تعرض للاختفاء القسري لفترة طويلة تعرض فيها  للتعذيب للإعتراف بجرائم ملفقة، كسرت أصابع يده العشرة، ووضعوا فيها القيود الحديدية، و مرروا الكهرباء من خلالها، ولم يكتفوا بذلك فقاموا بإشعال النار فيها.

يذكر أنه من أبناء مدينة السادات - محافظة المنوفية، وتم تغريبه إلى سجن جمصة، ومحكوم بالحبس 15 عامًا.

وتدين المنظمة الانتهاكات التي تُرتكب بحق المواطنين المصريين المعتقلين داخل السجون المصرية، ويناشد ذويه من خلال المنظمة، الجهات المعنية، بالتدخل، لوقف الانتهاكات بحقه، وتطالب أسرته بتلقيه الرعاية الصحية العاجلة، كما تُحمل أسرته إدارة السجن، ورئيس مصلحة السجون، مسؤولية سلامته.