مازال 2 من المواطنين المصريين من أبناء الشرقية، يتعرضون للاختفاء القسري للمدد متفاوته، وهم:

1. أحمد سالم، طالب، تم اعتقاله تعسفيًا، دون سند من القانون، من منزله، منذ 25 أغسطس/آب الماضي، على يد قوات الأمن المصرية، واقتادته إلى مكان غير معلوم، ولم يعلم ذويه مكان اعتقاله ولا سبب اعتقاله حتى الآن، من أبناء حسينية الزقازيق - محافظة الشرقية، وطالب بكلية الهندسة جامعة الزقازيق، وهذة المرة الثانية لاعتقاله بعد اعتقال دام عامين ونصف.

2. أحمد زكي الصياد، 26 عامًا، من قرية سعدون مركز الزقازيق، تم اعتقاله تعسفيًا منذ 01 يوليو/تموز الماضي، على يد قوات الأمن المصرية، واقتادته إلى مكان غير معلوم، ولم يعلم ذويه مكان اعتقاله ولا سبب اعتقاله حتى الآن، ويعاني من أمراض مزمنة كالسكر والضغط وآلام في القدم.

وتقدم ذووهم ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات المصرية، ولم يتم الرد عليهم حتى الآن مما يزيد تخوفهم عليهم.

وتُدين المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق المواطنين المصريين، ويحمل ذوي المعتقل، السلطات المصرية، السلامة الكاملة له، وضرورة الإفراج الفوري عنه، والكشف عن مكان احتجازه.