ورد إلى المنظمة، استغاثة من ذوي المواطنين المصريين المعتقلين في سجن المنيا، تؤكد تعرض ذويهم لانتهاكات جسيمة على يد إدارة السجن.

وبحسب ما ورد للمنظمة، اليوم 22 أبريل/نيسان 2018، فيتعرض المعتقلين داخل سجن ليمان المنيا لانتهاكات جسمية منها الضرب على يد الضابط/ عمر الدرديرى، وقوات من القوات الخاصة، كما قام بتجريد الزنازين بالكامل، كما يتم منع الدواء عن المعتقلين المرضي.  

وأضاف ذووهم أنه تم تجريدهم من الملابس، الطعام، والمتعلقات الشخصية وحرق بعضها، كما يتعرض المعتقلين للتعذيب داخل الزنازين بالكهرباء، وتفريقهم الي زنازين منفصلة ومنع دخول الأدوية، وتغريب بعض المعتقلين الي سجني الوادي الجديد وأسيوط.

وأكد الأهالي أن إدارة السجن تستخدم أسوء الأساليب ضدهم والتضييق المستمر عليهم أثناء الزيارات من تفتيش وإهانة، بجانب التفتيشات اليومية لعنابر المعتقلين بالكلاب البوليسية وتجريدهم من متعلقاتهم، كما يتعرض السيدات من زوجات وأمهات المعتقليت لإهانات ومعاملة غير أدمية خلال الزيارة وأثناء التفتيش.

وأشارت الاستغاثة أن عدد من المعتقلين بالسجن دخلوا في إضراب عن الطعام والزيارات حتي تحقيق مطالبهم و المعامله بشكل أدمي ووقف الانتهاكات.

وتدين المنظمة الانتهاكات التي تُرتكب بحق المعتقلين داخل السجون المصرية، ويناشد ذويهم من خلال المنظمة، الجهات المعنية، بالتدخل، لوقف الانتهاكات بحقهم، وتطالب أسرهم بتلقيهم الرعاية الصحية العاجلة، كما تُحمّل أسرهم إدارة السجن، ورئيس مصلحة السجون، مسؤولية سلامتهم.