جريمة الرأي..انتهاكات المملكة العربية السعودية،ضد المفكرين وأصحاب الرأي

تقرير حقوقي

متاح ايضا باللغات : English

لندن/المملكة المتحدة

تقريرٌ قانوني، يصدر عن “منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان – SPH“، يعمل على رصد العديد من الانتهاكات، أهمها:

  • انتهاكات المملكة، ضد المفكرين وأصحاب الرأي داخل المملكة.
  • جمال خاشقجي، المثال الصارخ لاغتيال حرية الفكر والرأي.
  • أهم التشريعات التي تُخالف المواثيق الدولية داخل المملكة.
  • المرأة في المملكة، وأهم الانتهاكات التي تتعرض لها.
  • البطش بالمعارضة السعودية، وأهم الحالات التي تعرضت للقمع الأمني.

حرية الرأي والتعبير، هي واحدة من أهم حقوق الإنسان الأساسية التي أقرتها المواثيق الدولية، وأبرزها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (19) منه، والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية في المادة (19)، وتعد حرية التعبير هي حجر الزاوية للتمتع بكافة الحقوق المدنية الأخرى، التي ينبغي على الدول احترامها والالتزام بها، والعمل على تعزيزها بكافة الوسائل والسبل.

لكن، ما يحدث في المملكة العربية السعودية، هو على النقيض من هذه المبادئ والمواثيق العالمية؛

فالتعبير عن الرأي ليس حق، وإنما جريمة، يتعرض من يستخدمها للاعتقال، الاختفاء، التعذيب، وحتى الإعدام دون محاكمةٍ عادلة، في ظلِّ نظامِ قانونيّ لا يُطبق ولا يلتزم بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة؛ وأبرزها معيار “علنية المحاكمة“.

في هذا التقرير سنستعرض أبرز تلك الانتهاكات، التي يقوم بها النظام السعودي الحاكم في سبيل قمع المعارضين وأصحاب الرأى والتطلعات لبلدٍ ديمقراطيّ يحترم الإنسان ويُعلي من شأنه.

اضغط لتنزيل الملف

مقالات ذات صلة