بيان رسمي يُلقي الضوء على الممارسات الخارجة عن القانون في السعودية

بيان رسمي

أصدرت منظمة “السلام الدولية لحقوق الإنسان – SPH”، بيانًا رسميًا يُشير للانتهاكات الواقعة بحق القطريين على يد السلطات الأمنية السعودية، والممارسات القمعية التي بدأت منذ تولي “محمد بن سلمان” مقاليد الحكم.

إلى نص البيان:

على السعودية الإفراج الفوري عن “عبد العزيز سعيد عبد الله“.

تابعت “منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان – SPH“، الأحداث المُتعلقة بالإفراج عن المواطن القطري/ محسن صالح سعدون الكربي، من قبل سلطات المملكة العربية السعودية، بعد القبض عليه منذ أبريل/نيسان 2018، وتعرضه للاختفاء القسري منذ ذلك الوقت، وحرمانه من كافة حقوق الأساسية، وأهمها تمكينه من التواصل مع ذويه ومُحاميه، أو حتى معرفة الاتهامات التي اتُهم بها، والتي تمت جميعها خارج إطار حماية القانون.

كما تؤكد المنظمة، ضرورة قيام المملكة، بإجلاء مصير الطالب القطري/ عبد العزيز سعيد عبد الله، الذي تعرض للاختفاء القسري لدى سلطات المملكة منذ يوليو/تموز 2018.

وتنوه المنظمة، أن كافة هذه الإجراءات، تتم خارج إطار القانون الدولي لحقوق الإنسان، وبالأخص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وتهيب المنظمة، بسلطات المملكة بالانصياع لدولة القانون ومبادئه، المنصوص عليها في المواثيق الدولية التي صدقت عليها المملكة. وأن أي خرق لهذه المواثيق، لا ينُم إلا عن استمرار سياسة القمع التي تُنتهج من قبل سُلطات المملكة في الآونة الأخيرة، وبالأخص بعد تولي ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” لمقاليد إدارة أجهزة الدولة.

وتُحمل المنظمة، السلطات السعودية، سلامة الطالب القطري/ عبد العزيز سعيد عبد الله، وضرورة إجلاء مصيره وإخلاء سبيله، واتخاذ كافة الإجراءات التي تتم في سياق الانتهاكات المتعلقة بمبادئ حقوق الإنسان.

كما تُؤكد المنظمة، أن على المجتمع الدولي، وأهمها الأمم المُتحدة وأجهزتها المُختلفة، اتخاذ الخطوات الجادة، نحو تعاملها مع سياسات السعودية التي تنتهك حقوق الإنسان، والعمل على منعها بكافة الطرق القانونية، لما يُمثله من خطورة على منطقة الشرق الأوسط بأكمله.

منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان – SPH

لندن/المملكة المتحدة

اضغط لتنزيل الملف

مقالات ذات صلة